الخارجية اليمنية تحذر من عواقب إنسانية وخيمة لتصعيد "أنصار الله" في مأرب وشبوة

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

القاهرة - سبوتنيك. وقال الوزير ابن مبارك في لقائه بنيويورك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث، حسب ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تبثُ من الرياض، إن "عواقب تصعيد الحوثيين الأخير في محافظتي مأرب (شمال شرقي اليمن)، وشبوة (جنوب شرقي البلاد)، ومناطق أخرى من اليمن وخيمة على الوضع الإنساني، وإضافة موجات جديدة من النزوح وما رافقها من انتهاكات وزيادة معاناة اليمنيين".

© AFP 2021 / ABDULLAH AL-QADRY

ودعا وزير الخارجية اليمني، إلى "موقف أممي مسؤول إزاء تلك الأعمال (في اشارة إلى التصعيد العسكري لجماعة الحوثيين)".

وأشار إلى "ضرورة إشراك الحكومة في عملية التخطيط وتحديد الاحتياجات وتقييم التدخلات الإنسانية، وأهمية بناء قدرات المؤسسات الحكومية ودمج الاحتياجات الإنمائية في جميع التدخلات الإنسانية للمساعدة في تحقيق التعافي المبكر ومصارفه المساعدات الإنسانية عبر البنك المركزي".

من جانبه، أكد وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية "بقاء الازمة الإنسانية في اليمن ضمن أولويات الأمم المتحدة"، معبراً عن "حرصه على تحقيق أكبر قدر من الفاعلية في أداء المنظمات وضمان تلبية القدر المعقول من الاحتياجات الإنسانية".

وأمس الخميس، أعلنت "أنصار الله" استكمال السيطرة على محافظة البيضاء وسط اليمن، بعد استعادة مناطق واسعة من المحافظة إثر عملية عسكرية نفذتها ضد الجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً.

ويشكّل التقدم العسكري في البيضاء انتكاسة حقيقية لقوات حكومة الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، التي كانت قبل أسابيع بدأت عملية هجومية لتحرير المحافظة، غير أنها فشلت نتيجة عدم وجود إسناد ودعم.

كما تأتي وسط حالة من الانقسام وعدم الانسجام بين المكونات المناهضة لحركة "أنصار الله"، والتي غالباً ما تؤدي إلى مواجهات مسلحة بينها، كما حصل في المعارك التي دارت أكثر من مرة بين القوات هادي والمجلس الانتقالي في محافظتي عدن وأبين جنوبي البلاد.

>>يمكنك متابعة المزيد من أخبار اليمن مع سبوتنيك.

أخبار ذات صلة

0 تعليق