إطلاق مشروع «تأهيلهم بركة» لطلاب متلازمة داون من أجل تجويد تلاوة القرآن الكريم والحث على حفظه

الوطن (عمان) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
إطلاق مشروع «تأهيلهم بركة» لطلاب متلازمة داون من أجل تجويد تلاوة القرآن الكريم والحث على حفظه

في المحليات 14 يوليو,2021 نسخة للطباعة نسخة للطباعة

أطلقت أمس الجمعية العمانية لمتلازمة داون بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية مشروع (تأهيلهم بركة) وذلك من مبدأ العناية بالقرآن الكريم لجميع فئات المجتمع وفق أعلى معايير التعليم والتخطيط بما يتناسب مع الفئة الخاصة في المجتمع عبر النظام الالكتروني لتعليم القرآن الكريم. رعى الفعالية سعادة الدكتور محمد بن سعيد المعمري ـ وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، الذي أكد في كلمته على اهتمام وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وعنايتها بتعليم القرآن الكريم ونشر العلوم المرتبطة به وحث كافة فئات المجتمع على ذلك، وهو ما ينسجم مع التوجهات الاستراتيجية للوزارة وعملها الدؤوب في تنفيذ رؤية عمان 2040 التي أكد عليها صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه، حيث تتواءم هذه المبادرة مع الأولويات الوطنية في التعليم والتعلم والقدرات الوطنية والصحة والمواطنة والهوية .. وغيرها.
يهدف البرنامج إلى الاهتمام بهذه الفئة في تعليم القرآن الكريم وعلومه وحفظه وتقوية مخارج الحروف وحثهم على التمسك به في حياتهم اليومية، كما أن للقرآن الكريم غاية مثلى في تربية الذات البشرية وصقل العقول بما ينفع الإنسان في الدنيا والآخرة، وبما أن هذه الفئة أحد عناصر المجتمع تولي الوزارة اهتمامًا كبيرًا في تعليم القرآن الكريم لما فيه المصلحة النفسية والمجتمعية لهم.
ويشمل المشروع تأهيل طلاب متلازمة داون في تدريس القرآن الكريم وعلومه وتدريب وتأهيل بعض معلمي القرآن الكريم ومعلماته على التعامل مع طلاب متلازمة داون وتخصيص صفوف خاصة لطلاب متلازمة داون، ويتضمن المشروع إطلاق باب التسجيل لمدة أسبوع لطلبة متلازمة داون، وبعد ذلك تبدأ الدراسة عبر برنامج القرآن الكريم عن بُعد.
وعن إطلاق المبادرة قال صاحب السمو السيد فيصل بن تركي بن محمود آل سعيد ـ رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية لمتلازمة داون: إن هذه المبادرة رائدة في مجالها والتي كانت ثمرة الشراكة بين الجمعية العمانية لمتلازمة داون ووزارة الاوقاف والشؤون الدينية وتأتي ريادتها ليس لكونها برنامجًا لحفظ القرآن لذاته بل يحمل الحفظ والتلقين أهدافًا تأهيلية لعل أبرزها وأهمها يُقوم ألسنة الطلاب من ذوي متلازمة داون ويعملُ على إجادة النطق السليم للغة العربية وإثرائهم بجمل وافرة من مفرداتها وأساليبها، حيث ثمّن صاحب السمو هذه الجهود قائلًا: لا يسعنا إلا أن نشكر شركائنا في هذا المشروع الرائد من نوعية هذا البرنامج التخصصي لتدريس القرآن الكريم وتقويم النطق لمتلازمة داون.
كما أكد هلال بن حمود بن سالم الريامي ـ مدير مدارس القرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية قائلًا: مشروع تأهيلهم بركة الهدف منه التدخل المبكر لذوي متلازمة داون لتأهيلهم ومساعدتهم على فهم أنفسهم من جهة، وفهم العالم المحيط بهم من جهة ثانية ليكونوا قادرين على التكيّف المناسب نتيجة هذا الفهم، ومساعدتهم على معرفة إمكاناتهم الجسمية والعقلية والاجتماعية لتطوير اتّجاهات إيجابية سليمة نحو الذات، وتخفيض التوتّر والكبت والقلق الذي يعانون منه، وضبط عواطفهم وانفعالاتهم وتعديل بعض عاداتهم السلوكية الخاطئة، والمهمة الأساسية تقوم على دمج الأطفال في حلقات القرآن مع الآخرين وتدريسهم القرآن الكريم، وقد أثبت العلم ما للقرآن الكريم من قدرة في تعديل السلوك وتقويم المخارج واكتساب المهارات العديدة.

2021-07-14

أطلقت أمس الجمعية العمانية لمتلازمة داون بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الدينية مشروع (تأهيلهم بركة) وذلك من مبدأ العناية بالقرآن الكريم لجميع فئات المجتمع وفق أعلى معايير التعليم والتخطيط بما يتناسب مع الفئة الخاصة في المجتمع عبر النظام الالكتروني لتعليم القرآن الكريم. رعى الفعالية سعادة الدكتور محمد بن سعيد المعمري ـ وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، الذي أكد في كلمته على اهتمام وزارة الأوقاف والشؤون الدينية وعنايتها بتعليم القرآن الكريم ونشر العلوم المرتبطة به وحث كافة فئات المجتمع على ذلك، وهو ما ينسجم مع التوجهات الاستراتيجية للوزارة وعملها الدؤوب في تنفيذ رؤية عمان 2040 التي أكد عليها صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه، حيث تتواءم هذه المبادرة مع الأولويات الوطنية في التعليم والتعلم والقدرات الوطنية والصحة والمواطنة والهوية .. وغيرها.
يهدف البرنامج إلى الاهتمام بهذه الفئة في تعليم القرآن الكريم وعلومه وحفظه وتقوية مخارج الحروف وحثهم على التمسك به في حياتهم اليومية، كما أن للقرآن الكريم غاية مثلى في تربية الذات البشرية وصقل العقول بما ينفع الإنسان في الدنيا والآخرة، وبما أن هذه الفئة أحد عناصر المجتمع تولي الوزارة اهتمامًا كبيرًا في تعليم القرآن الكريم لما فيه المصلحة النفسية والمجتمعية لهم.
ويشمل المشروع تأهيل طلاب متلازمة داون في تدريس القرآن الكريم وعلومه وتدريب وتأهيل بعض معلمي القرآن الكريم ومعلماته على التعامل مع طلاب متلازمة داون وتخصيص صفوف خاصة لطلاب متلازمة داون، ويتضمن المشروع إطلاق باب التسجيل لمدة أسبوع لطلبة متلازمة داون، وبعد ذلك تبدأ الدراسة عبر برنامج القرآن الكريم عن بُعد.
وعن إطلاق المبادرة قال صاحب السمو السيد فيصل بن تركي بن محمود آل سعيد ـ رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية لمتلازمة داون: إن هذه المبادرة رائدة في مجالها والتي كانت ثمرة الشراكة بين الجمعية العمانية لمتلازمة داون ووزارة الاوقاف والشؤون الدينية وتأتي ريادتها ليس لكونها برنامجًا لحفظ القرآن لذاته بل يحمل الحفظ والتلقين أهدافًا تأهيلية لعل أبرزها وأهمها يُقوم ألسنة الطلاب من ذوي متلازمة داون ويعملُ على إجادة النطق السليم للغة العربية وإثرائهم بجمل وافرة من مفرداتها وأساليبها، حيث ثمّن صاحب السمو هذه الجهود قائلًا: لا يسعنا إلا أن نشكر شركائنا في هذا المشروع الرائد من نوعية هذا البرنامج التخصصي لتدريس القرآن الكريم وتقويم النطق لمتلازمة داون.
كما أكد هلال بن حمود بن سالم الريامي ـ مدير مدارس القرآن الكريم بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية قائلًا: مشروع تأهيلهم بركة الهدف منه التدخل المبكر لذوي متلازمة داون لتأهيلهم ومساعدتهم على فهم أنفسهم من جهة، وفهم العالم المحيط بهم من جهة ثانية ليكونوا قادرين على التكيّف المناسب نتيجة هذا الفهم، ومساعدتهم على معرفة إمكاناتهم الجسمية والعقلية والاجتماعية لتطوير اتّجاهات إيجابية سليمة نحو الذات، وتخفيض التوتّر والكبت والقلق الذي يعانون منه، وضبط عواطفهم وانفعالاتهم وتعديل بعض عاداتهم السلوكية الخاطئة، والمهمة الأساسية تقوم على دمج الأطفال في حلقات القرآن مع الآخرين وتدريسهم القرآن الكريم، وقد أثبت العلم ما للقرآن الكريم من قدرة في تعديل السلوك وتقويم المخارج واكتساب المهارات العديدة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق