دراسة مستقلة تكشف أن مؤسسات التجارة والإعلام تعزز إيراداتها...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بوسطن-الأحد 5 ديسمبر 2021 [ ايتوس واير ]

 (بزنيس واير): أصدرت شركة "برايت كوف" (المُدرجة في بورصة ناسداك تحت الرّمز Nasdaq: BCOV) الرائدة عالمياً في مجال الفيديو المخصّص للأعمال، نتائج تفيد بإمكانية تحقيق المؤسسات والمنظمات الإعلامية عائداً على الاستثمار بنسبة 225 في المائة و226 في المائة على التوالي باستخدام حلول "برايت كوف" وتحقيق عائد كامل على الاستثمار الأولي في أقل من ستة أشهر. وسلّطت دراسات "الأثر الاقتصادي الكامل" التي كُلِّفت بها شركة "فوريستر كونسالتينج" الضوء على الوفورات في التكاليف والفوائد التجارية عند استخدام حلول "برايت كوف" في المؤسسات والمنظمات الإعلامية.

أجرت شركة "فوريستر كونسالتينج" مقابلات مع صناع القرار في عدد من المؤسسات والمنظمات الإعلامية من ذوي الخبرة في استخدام "برايت كوف". وتضمّنت الدراسات مشاركين من مؤسسات تتخذ في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا مقرات رئيسية لها، وتبلغ عائداتها السنوية عدة مليارات من الدولارات. ومثّل المُشاركون المؤسّسيّون في المقابلات العديد من القطاعات مثل تصنيع السيارات وتصنيع التكنولوجيا والخدمات الإعلامية التي تستخدم الفيديو بشكل أساسي لبيع المنتجات والخدمات وتدريب موظفيهم. أما المشاركون من المنظمات الإعلامية فمثّلوا صناع القرار في هذه المنظمات التي تستخدم بالفعل "برايت كوف" لبث المحتوى عبر الإنترنت وتحقيق عائدات مادية منه.

العائد على الاستثمار للمؤسسات

وجدت الدراسة أنه بعد الاستثمار في حلول "برايت كوف"، اكتسبت منظّمات المشاركين في الدراسات مزيداً من المعلومات المُعمّقة بالتزامن مع تقليص الوقت اللازم لإدارة المحتوى وتوزيعه، والأهم من ذلك، ارتفاع مستويات التفاعل الرقمي. ووجد صنّاع القرار الذين استخدموا حلول الفيديو التي تستضيفها منصة "برايت كوف" إلى جانب العروض المُدرّة للدخل أن منظّمتهم يمكنها استخدام تحليلات "برايت كوف" لتكييف محتواها بما يلبي احتياجات الجماهير المختلفة سواء الموظفين أو العملاء أو الشركاء. وقبل استخدام "برايت كوف"، امتلك الشركات حلولاً منفصلة لإدارة الفيديو وسير العمل وسعت جاهدة لتحسين التحليلات والقدرة على توسيع نطاق المحتوى ونشر مقاطع الفيديو لتوزيعها على أي مصدر.

ووصف أحد مديري منصات الإنتاج في قطاع التصنيع التكنولوجي تجربة مستخدمي "برايت كوف" وواجهته سهلة الاستخدام بأنّها أفضل بكثير من حل مزود الفيديو السابق. وأدرك فريقهم إمكانية نشر مقاطع الفيديو عالمياً بسرعة أكبر باستخدام البيانات الوصفية متعددة اللغات، بينما كان الفريق بحاجة إلى تغيير العناوين والصور المصغرة والعناوين الفرعية يدوياً في السابق. وكجزء من مؤسسة تعمل في 27 منطقة، يقضي الفريق الآن وقتاً أقل في ترجمة مقاطع الفيديو يدوياً، والمزيد من الوقت في التركيز على مهام سير العمل عالية القيمة، مثل إنشاء المحتوى ووضع استراتيجية للحملة.

وأشار العديد من المستخدمين إلى فوائد تجربة مستخدمي "برايت كوف" وواجهته سهلة الاستخدام، حيث تضمّن تأثيرها على الأعمال وفورات في إنفاق الموارد من خلال كفاءات إدارة المحتوى بما في ذلك:

  • تقليل الوقت المستغرق لترحيل المحتوى بنسبة 80 في المائة باستخدام قوة معالجة متقدمة
  • تقليل الوقت المستغرق في مهام إدارة المحتوى اليدوية بنسبة 83 في المائة
  • تخفيض الإنفاق بنسبة 50 في المائة على توزيع المحتوى الإضافي وإدارته
  • تقليل وقت مشاركة الفيديو بنسبة 75 في المائة

                   

العائد على الاستثمار للمنظمات الإعلامية

فيما تبحث المنظمات الإعلامية عن طرق لتوسيع عروضها عالمياً، تحتدم الحاجة إلى جودة فيديو فائقة وفترات أقصر لدخول السوق وطرق لتحقيق عائد نقدي من محتواهم. ووجدت الدراسة أن العملاء من المنظمات الإعلامية الذين يستخدمون منصة "برايت كوف" يمكنهم توزيع محتوى الفيديو المباشر وعند الطلب، وتحقيق عائد نقدي منه بشكل أفضل على منصات متعددة بشكل أكثر أماناً وموثوقية. وقبل استخدام "برايت كوف"، فوتت المؤسسات الإعلامية فرصاً للتوسع نتيجة تعقيدات تقنية مثل بطء أوقات تحويل الشيفرات، والفشل والتعطل أثناء ذروة الطلب، والوقت الطويل الذي تستغرقه عمليات ضمان الجودة.

من خلال منصة "برايت كوف"، يمكن للمنظمات الإعلامية التوسع بسهولة أكبر في الأسواق وعلى الأجهزة الجديدة من خلال تحويل تشفير أسرع ومعالجة أكثر موثوقية للمحتوى وتجارب مشاهدة نهائية محسّنة تؤدي إلى زيادة قيم دورة حياة العميل.

وعلّق رئيس عالمي لتكنولوجيا الوسائط في مؤسسة إعلامية/ ترفيهية على التحسينات التكنولوجية المستمرة التي تقدمها "برايت كوف" والتي تؤدي إلى جودة أفضل مع مزيد من النطاق الترددي. وبعد التحول من الحل القديم إلى "برايت كوف"، لاحظوا زيادة كبيرة في الجودة لدى جماهيرهم.

وتشمل النتائج الرئيسية الأخرى للمنظمات الإعلامية ما يلي:

  • زيادة بنسبة 15 إلى 25 في المائة في الجمهور المحتمل خلال فترة النموذج
  • تقليل الوقت اللازم لترحيل المحتوى بنسبة 80 في المائة لتحسين القدرة على التوسع
  • تقليل الوقت المستغرق في مهام إدارة المحتوى اليدوية بنسبة 83 في المائة
  • انخفاض بنسبة 75 في المائة في عدد انتهاكات الامتثال

وفي هذا السياق، قالت جينيفر جريفين سميث، الرئيس التنفيذي لشؤون التسويق في "برايت كوف": "تدرك الشركات أن الفيديو هو الطريقة الأكثر فعالية للتواصل مع جماهيرها. ومع ذلك، وفي كثير من الأحيان، لم تتمكن الشركات من تحديد الفوائد التجارية أو حتى معرفة المقاييس التي يجب أن تستهدفها. وتوفر نتائج ’فوريستر‘ إرشادات في المجالات الرئيسية للفرص لعملائنا بما في ذلك تحسين مشاركة المستخدمين وزيادة اكتساب الجمهور والتوسّع في أسواق جديدة وتوليد الإيرادات. كما أنها تسلط الضوء، في رأينا، على خبرة "برايت كوف" في مساعدة الشركات على توسيع نطاق عملياتها بشكل أكثر فعالية وقياس تأثير الأعمال".

لقراءة دراسة "الأثر الاقتصادي الكامل" التي أجرتها "فوريستر"، يُرجى زيارة الرابط التالي:

https://www.brightcove.com/en/resources/downloads/studies/forrester-tei-study/

لمحة عن "برايت كوف"

تبتكر "برايت كوف" حلول تكنولوجيا الفيديو الأكثر موثوقية وأماناً وقابلية للتطوير في العالم لوضع الأساس لاتصال أفضل بين الشركات وجماهيرها، بغض النظر عن مكان وجودهم أو الأجهزة التي يستهلكون المحتوى عليها. وتُمكّن منصة الفيديو الذكية من "برايت كوف" الشركات في أكثر من 70 دولة من البيع للعملاء بكفاءة أكبر، وتُتيح لروّاد الوسائط بث المحتوى وتحقيق الأرباح منه بموثوقية أكبر، وتدعم جميع المؤسسات في التواصل مع أعضاء الفريق بفعالية أكبر. وبفضل الفوز بجائزتي "إيمي" للتكنولوجيا والهندسة عن فئة الابتكار، ووقت التشغيل دائم الريادة في القطاع، وقابلية التوسع غير المسبوقة، نُواصل توسيع آفاق ما يمكن للفيديو تقديمه. ويُمكنكم متابعة "برايت كوف" على "تويتر" و"لينكد إن" و"فيسبوك". يُمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.brightcove.com. "برايت كوف". تقنية الفيديو المرادفة للأعمال.

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطّلاع على البيان الكامل عبر الرابط الالكتروني التالي:

https://www.businesswire.com/news/home/20211202005560/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق