اختيار تحالف كيو-إكسا من آي كيو إم لدمج الحاسوب الكمي الألماني في...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ميونخ-الخميس 18 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): تم اختيار "آي كيو إم كوانتم كومبيوترز" لتوفير نظام حوسبة كمّي من شأنه أن يدمج الحاسوب الفائق القائم على أنظمة الحوسبة العالية الأداء ("إتش بيه سي") لإنشاء مُسرّع لعمليات البحث المستقبليّة. ويُعدّ توفير هذا النظام جزءاً من مشروع تحالف تبلغ قيمته 45.3 مليون يورو ومُموّلٌ من قبل الوزارة الاتحادية للتعليم والبحوث ("بي إم بي إف") بمبلغ 40.1 مليون يورو.

وسيدمج هذا التحالف متعدّد التخصصات الذي يضمّ خبراء من مجالات الفيزياء الكمّية وعلوم الحاسوب، ابتداءاً من مراكز الأبحاث وصولاً إلى القطاعات، نظام الحوسبة الكمية الذي توفره "آي كيو إم" في بيئة الحوسبة العالية الأداء ("إتش بيه سي") عبر شراء الأبحاث. وستكون هذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي سيتم فيها دمج نظام كمي قائم على بوابة بنظام الحوسبة العالية الأداء ("إتش بيه سي")، ما يجعل التسريع الكمي لتطبيقات "إتش بيه سي" حقيقةً واقعةً.

هذا وتمتلك الحواسيب الكمّية إمكانات كبيرة لحل فئة معينة من المشكلات العلمية والصناعية التي لا تتمكّن الحواسيب الفائقة العادية من معالجتها. وبهدف مواجهة هذا التحدي، تبحث مراكز الحوسبة العالية الأداء ("إتش بيه سي") حول العالم عن طرق لدمج المسرعات الكمية في البنية التحتية الحاسوبية لديهم. وتُعدّ القدرة على توفير حلول في المواقع للحوسبة الكمية إلى جانب الحواسيب الفائقة أمراً لا غنى عنه في تطوير حلول متطوّرة وعالية التقنية في أوروبا. يهدف مشروع "كيو-إكسا" بشكل أساسي إلى إنشاء مثل هذه الحلول وبالتالي تعزيز الاستخدام المرتبط بالتطبيقات للتقنيات الكمية من ألمانيا.

وستعمل "آي كيو إم" مع مركز ليبنيز للحواسيب الفائقة ("إل آر زد")، أحد مراكز الحوسبة الفائقة الوطنية الثلاثة في ألمانيا، ومزوّد أنظمة الحوسبة العالية الأداء ("إتش بيه سي") والنظام الكمي الرائد في أوروبا ("أتوس") وأحد المبتكرين الرائدين في ألمانيا لتطبيقات الحوسبة الكمية ("إتش كيو إس") في هذا المشروع.

يُشئ النهج التعاوني الذي تعتمده "كيو-إكسا" أوجه تآزر قويّة مع مشاريع بحثية أخرى في المنظومة الألمانية والأوروبية. ويستفيد مشروع الحاسوب الكمّي الرقمي والتناظرى ("دي إيه كيو سي")، الذي أعلنت عنه الوزارة الاتحادية للتعليم والبحوث سابقاً، من أجهزة محاكاة جديدة ويتناسب بسلاسة مع مفهوم "كو-ديزاين لاب" من "كيو-إكسا". وسيعمل مختبر "كو-ديزاين" الجديد على تسريع مسار الحوسبة الكمّية ذاتية الاستدامة، التي تُسمّى بالميزة الكمية، من خلال عقد شراكات في هذا القطاع. ويتماشى هذا النهج مع الجهود التي تبذلها القطاعات الألمانية الأخرى، على غرار اتحاد التقنيّة والتطبيقات الكمّية ("كوتاك") الذي تم تشكيله مؤخراً. وفي ما يخصّ التطبيقات، فإن التحالفات البحثية مثل مشروع التعلم المعزز الكمي للتطبيقات الصناعية ("كيو ليندا") ومشروع "مانيكيو" الخاصة بالوزارة الاتحادية للتعليم والبحوث  وغيرها من المبادرات تدعم التطوير، إذ يمكن اختبار حالات الاستخدام الصناعي على برامج "كيو-إكسا" التجريبيّة. زد على ذلك أنّ مشروع "كيو-إكسا" يدعم الاستراتيجية الأوروبية التي تقوم على دمج مُسرّعات الحوسبة الكمية في مراكز الحوسبة العالية الأداء "إتش بيه سي" في أوروبا. والآن، أصبح بإمكان ألمانيا أن تساهم بشكل فعال في هذه الجهود الأوروبية مع "كيو-إكسا".

وتقول وزيرة التعليم الفيدرالية أنيا كارليتشك، في هذا السياق: "إن السباق الدولي في مجال تقنيات الكمّية يسير على قدم وساق. يجب أن تبذل ألمانيا والاتحاد الأوروبي قصارى جهدهما لمواكبة هذا المسار من أجل ضمان سيادتنا التقنيّة. نريد أن نكون قادرين على استخدام التقنيّات وتطويرها أكثر من تلقاء ذاتنا. يفتح مشروع ’كيو-إكسا‘ فصلاً واعداً جديداً في سعينا نحو تحقيق حاسوب كمي ’صنع في ألمانيا‘. هذا ويسمح دمج حاسوبٍ كمّي مع البنية التحتية لمركز ليبنيز للحواسيب الفائقة بتقديم إمكانات هائلة للعلوم وللصناعة لنا. كما أنّ هذا المشروع سيساهم في جلب الحواسيب الكمّية لنتمكّن من تطبيق وتقديم سيناريوهات تطبيق محددة للمستخدمين في العلوم والصناعة. أنا سعيدة جداً لأننا حققنا إنجازاً مُهمّاً في سعينا نحو صنع حاوسب كمي تنافسي ’صنع في ألمانيا‘ من خلال إطلاق هذا المشروع".

من جانبه، علّق الدكتور يان جويتز، الرئيس التنفيذي لشركة "آي كيو إم كوانتم كومبيوترز": "يسُرّنا أن نقدّم نظام الحوسبة الكمية إلى مركز ليبنيز للحواسيب الفائقة وأن نعمل مع شركاء الاتحاد لدمج هذا النظام في بيئة الحوسبة العالية الأداء (’إتش بيه سي‘) من المستوى الإنتاجي. أودّ أن أعرب عن امتناني للوزارة الاتحادية للتعليم والبحث في ألمانيا، التي منحتنا الثقة والدعم اللازمين لتحقيق هذا المشروع الطموح. نحن سنعمل معاً بدون كلل لجعل التقنيّة الأوروبية قادرة على المنافسة ولتطوير حلول الأجهزة الواعدة للحوسبة الكمية هنا في ألمانيا".

ويشير البروفيسور الدكتور ديتر كرانزلمولر، رئيس مجلس إدارة مركز ليبنيز للحواسيب الفائقة، في معرض تعليقه، قائلاً: "يُعدّ مشروع ’كيو-إكسا‘ أمراً رئيسياً لأنشطتنا في مركز التكامل الكمي (’كيو آي سي‘) التابع لمركز ليبنيز للحواسيب الفائقة و’ميونخ كوانتم فالي‘ (’إم كيو في‘). من خلال عملنا مع هذا الاتحاد شديد التنافسية، سنكون قادرين على وضع معايير أوروبية بمقدورها التنافس عالمياً". وأضاف: "في نهاية المطاف، سيصبّ هذا الأمر في صالح المجتمع، إذ إنّ دمج الحوسبة الكمية في الحواسيب الفائقة، بخاصة على مستوى حوسبة ’الإكساسكايل‘، من شأنه أن يُسرّع ويفتح المجال أمام إمكانيات بحثية جديدة وواسعة. وسيستفيذ المستخدمون في كلّ من الأوساط الأكاديمية والصناعية من الحوسبة الكمية. هذا هو أفضل وقت لإضفاء الحوسبة الكميّة إلى بيئة ترتكز على مركز البيانات".

من جانبه، قال أودو ليتكي، رئيس "أتوس أوروبا الوسطى"، في هذا الصّدد: "تضطلع السيادة التكنولوجية في المجالات الاستراتيجية مثل الحوسبة الكمّية بدور رئيسيّ بالنسبة إلى أوروبا. من خلال آلة التعلّم الكمّية (’كيو إل إم‘) وشركائنا من الشركات الناشئة والقوية مثل ’آي كيو إم‘، تفخر’أتوس‘ بالمساهمة في هذا الجهد المشترك. لقد حان الوقت لبناء أول حاسوب كمي ألماني متّصل بمركز بيانات ’إتش بيه سي‘ من خلال آلة التعلّم الكمّية خاصتنا".

واختتم الدكتور مايكل مارثالر، الرئيس التنفيذي لشركة "إتش كيو إس كوانتم سيمولايشنز" المحدودة، بالقول: "ستُسرّع الحواسيب الكمّية التقدم العلمي وتطوير تقنيات جديدة في العديد من المجالات. كما يمكن أن تستفيد الكيمياء والفيزياء وعلوم الحياة من القدرة على أداء عمليات محاكاة ميكانيكية كمّية محسنة. بالتالي، فإن الخطوة المنطقية التالية هي دمج الحواسيب الكمية في مراكز الحواسيب عالية الأداء مثل مركز ليبنيز للحواسيب الفائقة. نحن نتطلع كثيراً إلى ربط المستخدمين النهائيين لـمركز ليبنيز للحواسيب الفائقة بأدوات البرمجيات اللازمة للاستفادة الكاملة من القدرات الحوسبيّة القادمة".

لمحة عن "آي كيو إم كوانتم كومبيوترز"

تُعَد "آي كيو إم" شركة رائدة في مختلف أنحاء أوروبا في فئة بناء حواسيب الكمية.

وتوفر "آي كيو إم" حواسيب كمية في المواقع الفعلية لمراكز الحوسبة الفائقة ومختبرات البحث، ووصولاً كاملاً إلى أجهزتها. وتمنح "آي كيو إم" العملاء الصناعيين ميزة كميّة من خلال نهج التصميم المشترك الفريد القائم على التطبيقات.

وتبني "آي كيو إم" أول حاسوب كمي تجاري في فنلندا بسعة 54 بت كمّي (كيوبت) بالتعاون مع "في تي تي". وفي فبراير 2021، منحت الوزارة الفيدرالية للتعليم والبحث في ألمانيا تحالفاً تقوده "آي كيو إم" مشروعاً لتسويق معالجات كميّة ذات تطبيقات خاصة.

وجمعت "آي كيو إم" تمويلاً من القطاعين العامّ والخاص بقيمة 71 مليون يورو، وتُدير مكاتب في إسبو بفنلندا وميونخ بألمانيا وبلباو بإسبانيا.

لمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع التالي: www.meetiqm.com

"آي كيو إم": الوقائع والأرقام

  • عدد الموظفين الحاليين (كما في نوفمبر 2021): أكثر من 130 موظف
  • التمويل: أكثر من 71 مليون يورو من عمليات التمويل من القطاعين العام والخاص
  • سنة التأسيس: 2018

المؤسّسون:

  • الدكتور جان غويتز، الرئيس التنفيذي والشريك الموسّس لـ "آي كيو إم"
  • الدكتور كوان يان تان، الرئيس التنفيذي لشؤون التقنيات والشريك الموسّس لـ "آي كيو إم"
  • البروفيسور ميكو موتونين، رئيس العلماء، والشريك الموسّس لـ"آي كيو إم"
  • الدكتور جحا فارشياينن، الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات ، والشريك الموسّس لـ"آي كيو إم"

لمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع التالي: www.meetiqm.com

المكاتب المُسجّلة:

"آي كيو إم" فنلندا أوي كيلارانتا 19

02150 إسبو فنلندا

"آي كيو إم" ألمانيا محدودة المسؤولية نيمفنبورغرستر شارع رقم 86 80636 ميونخ ألمانيا

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعدّدة. يمكنكم الإطلاع على البيان الصحفي الكامل عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20211115006110/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق