تقرير: انتعاش عقارات التجزئة بالسعودية رغم تحديات جائحة كورونا

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الرياض - مباشر: ذكر تقرير صادر عن شركة جيه إل إل، للاستشارات والاستثمارات العقارية إن أسواق عقارات منافذ التجزئة في المملكة العربية السعودية شهدت معدلات إقبال أعلى في مراكز التسوق ومنافذ البيع  على الرغم من التحديات التي فرضتها الجائحة.

وأوضح التقرير الذي جاء بعنوان "أداء سوق العقارات بالمملكة العربية السعودية"، وفقا لبيان اطلع عليه "مباشر" اليوم الأربعاء أنه على الرغم من التغيير في سلوك المستهلك والتحول إلى التجارة الإلكترونية، إلا أن العديد من العملاء يفضلون "التجربة المادية".

وقال عبدالله الشبانات، مدير الأبحاث في المملكة العربية السعودية لدى شركة جيه إل إل: "يشير معدل الإقبال الكبير في مراكز التسوق ومنافذ التجزئة إلى انتعاش اقتصادي قوي قد ينعكس على الأداء، ويسعى العديد من تجار التجزئة السعوديين إلى تبني نماذج أعمال مختلطة لتلبية الطلب المتزايد على التواجد عبر الإنترنت من خلال إضافة مراكز لتجهيز الطلبات وتعزيز تجربة العملاء الرقمية. 

وأضاف الشبانات: "بالنظر للفترة المقبلة، وبهدف الحفاظ على أداء تجارة التجزئة التقليدية، سيستمر المعروض في التركيز على تجربة العملاء، ومن المحتمل أن نشهد عدداً متزايداً من التطورات الفريدة في نمط الحياة ورقمنة المتاجر لإثراء التجربة بشكل عام."

ويشير التقرير إلى أنه من المتوقع أن يظل سوق منافذ التجزئة مواتياً للمستأجرين، وفي ظل الكم الهائل من معروض منافذ التجزئة المتوقع إنجازه خلال السنوات القليلة المقبلة، بما في ذلك الرياض أفينيو ومول السعودية في الرياض، من المرجح أن يستمر الضغط على الأداء خلال الفترة المتبقية من عام 2021.

وشهد قطاع المساحات الإدارية خلال الربع الثاني من عام 2021 تسليم 7900 متراً مربعاً من إجمالي المساحات الإدارية القابلة للتأجير في جميع أنحاء المملكة، واستمر الطلب على المساحات الإدارية عالية الجودة من في التحسن خلال الربع الثاني، وتحديداً في الرياض، وكان قطاع الرعاية الصحية/ الأدوية هو الأكثر نشاطاً بين الشركات الشاغلة للمساحات.

 وبالإضافة إلى ذلك، لا يزال الطلب من القطاع الحكومي قوياً، مع تفضيل المباني الكبيرة المستقلة الواقعة في شمال الرياض، إذ تعتبر هذه المنطقة القبلة الجديدة التي تنتقل الشركات إليها. وبالنظر إلى المرحلة القادمة، من المتوقع أن يظل الطلب على المساحات الإدارية قوياً، حيث تفكر العديد من الشركات متعددة الجنسيات في نقل مكاتبهم الإقليمية إلى المملكة العربية السعودية بسبب الحوافز التي تقدمها الحكومة.

وعلى صعيد قطاع الوحدات السكنية، سجلت القروض العقارية، زيادة سنوية بنسبة 48٪، بقيمة إجمالية 71.4 مليار ريال سعودي، خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2021، وفقاً للبنك المركزي السعودي، مدفوعاً بالدعم الحكومي القوي إلى جانب أسعار الفائدة المنخفضة. 

وتابع التقرير أن أعمال البناء والتشييد في سوق الوحدات السكنية حافظت على نشاطها إلى حد ما، حيث تم تسليم العديد من المشاريع في جميع أنحاء المدن الرئيسية، بعدد بلغ حوالي 26500 وحدة خلال النصف الأول من العام.

وتوقع التقرير أن يشهد قطاع الضيافة والفنادق زيادة في الطلب على السياحة الداخلية مع إطلاق برنامج الصيف السعودي "صيفنا على جوك" الذي يهدف إلى جذب السياح إلى وجهات تتنوع ما بين شواطئ ومناطق جبلية باردة. 

وتوقعت جيه إل إل أن تعود المواسم الترفيهية السعودية بفعاليات أكثر من أي وقت مضى، بدءاً من موسم الرياض خلال الربع الأخير من عام 2021.

ترشيحات:

"موانئ" السعودية توقع عقوداً لإنشاء صوامع بجازان ورأس الخير بـ370 مليون ريال

السعودية.. إطلاق منصة إلكترونية لتسويق المنتجات الزراعية العضوية قريباً

الحبوب السعودية تبدأ صرف مستحقات الدفعة الرابعة لمزارعي القمح المحلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق