السعودية وكوريا تتفقان على التعاون في مجال الابتكار والتطوير للمواد والوقود

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

 

الرياض- مباشر: اتفق الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، وزير الطاقة السعودي، مع وزير التجارة والصناعة والطاقة في جمهورية كوريا مون سونغ ووك، على التعاون في مجال الابتكار والتطوير للمواد والوقود.

جاء ذلك خلال لقائهما، اليوم الأربعاء في الرياض، حسبما نشرت وكالة أنباء السعودية "واس".

ونوّه الطرفان بالعلاقات العريقة والمتينة التي تجمع البلدين، كما بحثا آفاق التعاون الثنائي، والفرص المستقبلية في قطاع الطاقة، بما ينسجم مع الرؤية المشتركة (الرؤية السعودية الكورية 2030)، وسبل تعزيز أمن واستقرار أسواق الطاقة.

وأشاد وزير التجارة والصناعة والطاقة في جمهورية كوريا بدور المملكة الرائد في تعزيز موثوقية أسواق البترول العالمية واستقرارها، وكذلك بدورها كعامل اعتدال في أسواق الطاقة العالمية.

وأكد الجانبان على متانة التعاون الثنائي الذي يجمع البلدين في مجال الطاقة، بما في ذلك تكرير البترول وإنتاج البتروكيميائيات، واتفق الجانبان على استكشاف الفرص المستقبلية للمشروعات المشتركة في قطاع البتروكيميائيات، بما في ذلك تحويل البترول الخام إلى بتروكيميائيات.

واتفق الجانبان على التعاون في مجال الابتكار والتطوير للمواد والوقود، خاصةً في مجال المواد المتقدمة مثل البوليمرات والوقود منخفض الانبعاثات للسفن والطائرات، والتعاون مع الشركات الرائدة لتقديم حلول اقتصادية وملائمة بيئياً لتطوير واستخدام البلاستيك المعاد تدويره.

وعبر الجانبان عن تطلعهم لمشاركة الشركات الكورية في تنفيذ العديد من المشروعات في قطاع الكهرباء داخل المملكة، بالإضافة إلى تنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة، وتبادل الخبرات والمعرفة بين الطرفين، بالإضافة إلى التعاون في مجال العدادات الذكية.

وشملت نقاشات الجانبين آفاق التعاون في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، وتبادل الخبرات في مجال التطبيقات النووية، والرقابة النووية، وتطوير الكفاءات البشرية.

وفيما يخص قضايا التغيّر المناخي، أكد الجانبان أهمية الالتزام بمبادئ الاتفاقية الإطارية للتغيّر المناخي، واتفاقية باريس، وضرورة تطوير وتنفيذ الاتفاقيات المناخية بالتركيز على الانبعاثات دون المصادر، من خلال نهج الاقتصاد الدائري للكربون، كإطار متكامل وشامل لمعالجة انبعاث غازات الاحتباس الحراري.

وأكد الجانبان أهمية التعاون بينهما في مجال الهيدروجين، بما في ذلك تطوير وتوطين التقنيات المتعلقة بإنتاجه ونقله وتخزينه، وتبادل الخبرات المتعلقة بهذا المجال، وتطوير اللوائح والسياسات، وإجراء البحوث المشتركة.

وفيما يتعلق بالتقنية والابتكار، أكد الجانبان أهمية التعاون بينهما، وتبادل الخبرات في مجال الذكاء الاصطناعي في قطاع الطاقة.

وناقش الجانبان التعاون في مجال توطين مكونات قطاعات الطاقة المختلفة، وتوطين التقنيات المتقدمة، وتطويرها في العديد من المجالات مثل البترول والغاز، وكفاءة الطاقة، وصناعة العناصر المستخدمة في توليد الكهرباء ونقلها وتوزيعها.

وتسعى المملكة إلى الاستفادة من الخبرات الكورية في مجال توطين سلاسل الإمداد المرتبطة، خاصة، بالصب والتشكيل المرتبطين بقطاع الطاقة، وكذلك في مجال الخدمات الهندسية والإنشائية في المملكة.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق